مجلة الحياة الثقافية مجلة الحياة الثقافية
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

7 نصائح لتنشئة طفل عطوف وودود


هل يولد الأطفال عطوفين أم هي قيمة   تزرع فيهم من طرف الأباء؟ 


في دراسة حديثة  أجرتها جامعة هارفارد، تم التأكيد على أن لدور الوالدين في تنشئة طفل عطوف حصة الأسد. 
وتعد هذه الدراسة تتويجا لأبحاث هارفرد على  مدى العقود القليلة الماضية حول تطوير تربية الأطفال، وتقدم سبع استراتيجيات محددة للأباء والأمهات لتوجيه سلوك أطفالهم ليكونوا عطوفين ومحبين لفعل الخير. 

النصيحة 1 : العمل على تحسين علاقتك العاطفية مع طفلك 
من المهم للأطفال أن يكون لديهم علاقات قريبة ومميزة مع الأشخاص الذين يأخذون حيزا مهما في حياتهم . فالروابط الحميمة هي جزء أساسي في حياة الإنسان. في مرحلة أولية، يتم  تكوين هذه الروابط داخل البيت، بين الأباء أو المربين  وبين الأطفال. وواحدة من اللبنات الأساسية لإقامة علاقة قائمة على المحبة، هو البدء بمنح أطفالك إهتماما ومودة دائمين، عن طريق الإستماع لهم باهتمام وحماس أثناء حديثهم والتأكد من الحفاظ على إتصال العيون طوال وقت الحديث.

النصيحة 2 : كن قدوة أخلاقية في حياته 
ما يراه ويصدقه الأطفال، هو ما سيصبحون عليه. من أفضل الأدوات التي يجب استعمالها لصقل شخصية الطفل هي التربية بالمثال. من المهم جداً أن تقوم، كأب وكأم ، بإظهار الإهتمام والرحمة والعطف في تعاملك مع الأخرين و مع طفلك على حد سواء. 
لا تخف من الإعتراف بالخطأ عند ارتكابه، والشرح لطفلك أن إرتكاب الأخطاء هي جزء لا يتجزأ من عملية التعلم. كما يحبذ أن تبقى ايجابيا، وتلقينه أن ينظر للتحديات من الجانب الإيجابي وعدم الإستسلام والكف عن المحاولة. 

النصيحة 3 : إجعل من اهتمامك بالآخرين أولوية  
على الرغم من أن الآباء يدعون أنهم يريدون أن يصبح ابناءهم عطوفين ويحسنون معاملة الآخرين. إلا أنهم يقدمون على ممارسة هذه الأفعال على  مرأى ومسمع من أطفالهم. فالطفل بطبعه محب لذاته، وبالتالي فالأمر يعتمد على مدى قدرة الأباء على ايصال فكرة أهمية التعاطف ومساعدة الآخرين،  فحين تنشأ مشكلة ما، ينبغي تشجيع الأطفال على العمل من أجل إيجاد حال لها. من المهم أيضا تعليم الأطفال الدفاع على المبادئ الهامة كالإنصاف والعدالة.  يجب على الآباء والمربين على حد سواء أن يحرصوا على  أن يكون للإحترام مساحة واسعة في تربية الطفل ، حتى وإن كان هذا الإحترام يجعلهم غير سعداء.

النصيحة 4 : توفير الفرص للأطفال لممارسة أنشطة تتضمن إبداء الرعاية و الامتنان
تماما مثل العديد من السمات الشخصيات للفرد التي يمكن اكتسابها، يكتسب  نكران الذات و الخروج من شرنقة الأنانية الفظيعة من خلال الممارسة والتكرار. فيمكن للبالغين تعزيز هذه الخصال من خلال تسهيل فرص ممارستها.
 بعض الطرق للقيام بذلك، تشمل توفير المواقف المناسبة لسنهم  لمساعدة من هم في حاجة إليها. طريقة عملية أخرى هي دفع الأطفال إلى كتابة رسائل شكر للأجداد والأشقاء والمعلمين . 


النصيحة 5 : توسيع دائرة إهتمامات الطفل 
من المهم  للآباء والأمهات التأكد من أنا أطفالهم يولون اهتماما ورعاية حتى لمن هم خارج دائرة  معارفهم المقربة. فمن المهم أن يشرك الأباء ابناءهم في أي جانب من جوانب المساعدة لأشخاص بالكاد يعرفونهم أو لا يعرفونهم إطلاقا . بالإضافة إلى ذلك، ينبغي تشجيع الأطفال على المشاركة في أنشطة خارج  المجموعات التي ألفوها.  لأن هذا سيتيح لهم الفرصة لتكوين علاقات جديدة وإظهار الرحمة تجاه أشخاص غرباء بالنسبة اليهم. 

النصيحة 6 : تشجيع الأطفال على أن يفكروا بطريقة خلاقة ويكونوا من صناع التغيير الإيجابي في  مجتمعاتهم 
للأطفال القدرة على الإبداع  والقابلية ليكونوا مواطنين ملتزمين فعالين داخل مجتمعاتهم .  للتشجيع على التفكير الأخلاقي ، يمكن للوالدين الرفع من الوعي الأخلاقي لأبنائهم من خلال شرح فضيلة من الفضائل من خلال حالة ما. فيمكن البدء بتعليم أطفالهم كيف يقومون بإحداث تغير إيجابي في إطار عائلتهم. 

النصيحة 7 : مساعدة الأطفال على تطوير ضبط النفس وإدارة المشاعر على نحو فعال
غالبا ما يجد الأطفال صعوبة في التعامل مع المواقف الصعبة وتحت الضغط . لذا ، من أجل السيطرة على مشاعرهم والحفاظ على سلوك هادئ، هم بالحاجة إلى تعلم كيفية السيطرة والتعامل مع أنفسهم، وأهم شيء يمكنك القيام به لمساعدة طفلك على تعلم ضبط النفس هو ضبط عواطفك أنت حتى تتمكن من البقاء هادئا وحنونا مع طفلك. 

موضيع تفيدك : 

كيف تنشئ طفلا مبدعا 

مخاطر الأنترنيت على طفلك 

كيفية تطوير العادات دراسية في سن مبكرة عند الأطفال ؟

 

 


عن الكاتب

life cultural life cultural

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلة الحياة الثقافية

2016