مجلة الحياة الثقافية مجلة الحياة الثقافية
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

واقع اللغة العربية في المجتمع العربي




لا تنسى وضع رأيك في التعليقات في الأسفل

إنه حقا لشيء غريب ، لا بل فظيع ، أن نسرد لكم في هذه المقالة عن” مجتمع عربي لا يستعمل لغته الفصيحة في الكلام و يفضل على ذلك لهجات لا معنى لها ، إلى أين نحن متجهون بمبادئنا و عربيتنا ؟!. ألا يدعونا هذا الوضع للقلق الشديد ، نحن نشهد تراجعاً كبيراً للغتنا ، للغة ديننا لدى الأجيال الجديدة ، في المقابل نشهد تطول اللغات الأجنبية ، هذا جيد و لكن ماذا عن اللغة العربية أليست جزءاً من أمتنا ؟. 

 صحيح اللغة العربية لا تلبي احتياجات اليوم ، ليست بلغة إنتاج علمي ولا بحت ولا لغة نعتادها في الجامعة ولا لغة نتحدتها في العمل وليست لغة نعتمدها في حال أردنا أن نقوم بأي بحت علمي متطور ، وبالتأكيد ليست اللغة التي نستخدمها في المطار...، حسنا أين يمكن أن نستخدمها ؟ 

 نستطيع جميعا أن نسأل هذا السؤال! هذا واقع موجود، ولكن يوجد لدينا واقع آخر أهم نريد أن نفكر به وننتبه له. اللغة العربية أو اللغة الأم تقول الأبحات والتقارير بأن إثقان اللغات الأخرى يتطلب إتقان اللغة الأم، أما الإبداع باللغات الأخرى فله شرط أساسي وهو إتقان اللغة الأم. ثانيا : يقال بأنه إذا أردت قتل شعب، فالطريقة الوحيدة لقتله هي بأن تقتل لغته. وهذا الواقع تعرفه الشعوب المتطورة ( الألمان ، الأمريكان ...) فلذلك تسن القوانين لحماية لغتها ولذلك تقدس تلك اللغة ولذلك تنج بها ، وتدفع مبالغ ضخمة لتطويرها. فهل نعرف نحن أكثر منهم ؟. حسنا إذا لم نكن نحن من دول العالم الأول ولم يصل إلينا هذا الفكر المتطور بعد ونريد اللحاق بهذا العالم المتحضر ، الدول التي كانت مثلنا منذ وقت قريب وقررت أن تسعى وراء التنمية ، وأن تنتج وأن تلحق بتلك الدول مثل تركيا وماليزيا وغيرهم. هؤلاء حملوا لغتهم وهم يصعدون هذا السلم مثل الألماسة، حافظوا عليها جعلوها قريبة منهم لأنه إذا وصلكم أي إنتاج من تركيا أوغيرها ليس مكتوب عليه بلغتهم فإنه ليس إنتاجا محليا، لن نصدق بأنه إنتاج محلي وسيعودون إلى كونهم مستهلكين بغباء ، كما نفعل نحن معظم الوقت. اللغة ليست فقط للأحاديث ، وأي كلمات تخرج من الفم أبدا. اللغة تمثل مراحل معينة في حياتنا ترتبط عاطفتنا بها ، وترتبط بتلك المصطلحات. اللغة هي فكرة في الداخل ترتبط بكيف نفكر ونرى الآخر وكيف يرانا هو، ما هو مخزوننا الفكري ...، 

 حقيقة وضع صعب فعلاً ذلك الذي تعيشه أمتنا الآن ، أصبح المجتمع يتكلم لغة للتواصل الميكانيكي و إنتهى الأمر ، لا قواعد تحترم في لغة شباب اليوم ، لا نحو و لا صرف .. ، هي لغة أكثر كلماتها عامية ، ما يتداوله شبابُنا اليوم لا علاقة له بالعربية إلا بالاسم ، هو مجرد تلوّثٍ لغوي غريب يُقدَّم على أنه ” لغة تواصل”.. لغة شبابنا اليوم هي التي ينبغي أن تقلقنا أكثر من انتشار اللغات الأخرى ، قبل أن تتكرّس مستقبلاً لغة لا تحمل من العربية إلا الاسم وتتحوّل إلى أمر واقع.لا لنقتل لغتنا، لأن اللغة إن قتلناها سنضطر للبحت عن هوية ووجود... سنعود للبدء من الصفر وهذا يتخطى مجرد خسارتنا للقدرة على أن نكون متحضرين ومعاصرين، الإبداع باللغة الأم هو الطريق

عن الكاتب

life cultural life cultural

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلة الحياة الثقافية

2016