مجلة الحياة الثقافية مجلة الحياة الثقافية
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

هل سمعت بالقياس السيكلوجي ؟



هل سمعت بالقياس السيكلوجي ؟


القياس السيكلوجي (Psychometry) هو القدرة الظاهرة على اكتشاف الوقائع بالاستبصار (نوع من التنبؤ الخارج عن الحواس) وذلك بلمس الأشياء أو الاقتراب منها. هذه العلاقة بين الاستبصار واللمس طرحت في العديد من الدراسات المختبرية. على سبيل المثال، في سنة 1960 كان الباحثون في الاتحاد السوفياتي يعملون على سلسلة من الاختبارات على فتاة تدعى Rosa kuleshova والتي أظهرت مدى قدرتها على قراءة النصوص ورؤية الألوان وهي معصوبة العينين وذلك بوضع أصابعها على الكلمات ولمس الأشياء الملونة.

يستعمل القياس السيكلوجي غالبا في أعمال المباحث النفسيين. فحسب بعض التقارير المنشورة، فإن أكثر من 40% من مراكز الشرطة الامريكية استعانت بالمباحث النفسيين على الأقل مرة واحدة في حل بعض الجرائم محققة درجات مختلفة من النجاح. في بعض الحالات، تسمح الشرطة الجنائية للمحققين النفسيين بزيارة مسرح الجريمة على أمل أن يتوصلوا لرؤية جديدة لحيثيات الجريمة. وفي حالات أخرى يتقصى المحققين معلوماتهم عن طريق لمس واستكشاف مقتنيات الضحية والتي لا ترتبط بمسرح الجريمة.


في 1980، قامت المحققة النفسية Lawrence leshan بعمل بعض الاختبارات على الملاحظة النفسية Eilen garret والتي أظهرت مهارات جيدة في القياس السيكلوجي، حيث أعطت لها ثلاثة صناديق متشابهة يحمل الأول مشبك شعر فتاة والتاني خصل شعر كلب والثالث برعم زهرة. وبعد ذلك وضعت الصناديق خلف شاشة وأعادت ترتيبهم جميعا. تستطيع Garret أن تصل لخلف الشاشة لتلمس الصناديق لكن ليس لرؤية مابداخلهم. رغم ذلك، فقد تمكنت من التعرف على محتوى كل صندوق بشكل صائب بل أعطت أيضا معلومات دقيقة عن الفتاة والكلب والبرعم. الشيء الذي لم تعتقد Leshan حدوثه.

بينما ينتقد المشككون نتائج هذه التجربة ويدعون أنها مجرد تخمينات محظوظة، يقدم المؤيدون نظريات مختلفة لكيفية عمل القياس السيكلوجي.

يدعي معظم الباحثين أن القياس السيكلوجي يحدث عندما تترك أحداث مزعجة آثار نفسية على الأشخاص. هذه الآثار هي ما تجعل الشخص ماهرا في القياس السيكلوجي. تتعامل معظم حالات القياس السيكلوجي مع الأحداث السابقة والتي يفترض أن الآثار النفسية ترتبط مباشرة بحدث سابق. في المقابل، يدعي البعض أن القياس السيكلوجي يمكن أن يتنبأ بصورة للمستقبل. هؤلاء يدعمون رأيهم بكون المستقبل والحاضر والماضي يتواجدون على خط واحد من الزمن. وبذلك، فالشخص الماهر في القياس السيكلوجي يستطيع أن يقدم لمحة عن أي نقطة من الزمن. وفي هذا السياق يظل المستقبل المتنبأ به عبر القياس السيكلوجي مطروحا للجدال والتساؤل.

عن الكاتب

life cultural life cultural

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلة الحياة الثقافية

2016