مجلة الحياة الثقافية مجلة الحياة الثقافية
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

تركيا الحديثة الرجل المناسب في المكان المناسب



قبل سنوات كانت تركيا تتخبط في مشاكل اقتصادية و اجتماعية و عسكرية، فقد عانى الشعب التركي من الإنقلابات العسكرية المتكررة على البلاد والمشاكل الإقتصادية الكارثية، فبعد الأزمة الإقتصادية العالمية سنة 1929 انقدت دول العالم نفسها من هذه الأزمة، أما تركيا ف بقيت تتخبط في أزمات و انتكاسات مما أثر على الشعب التركي الذي اختار الهجرة لألمانيا والدول الأوربية المجاورة 

بعد التخبط في عدة مشاكل وانقلابات تمكن حزب العدالة و التنمية التركي الوصول لمقاليد الحكم هذا الحزب الذي نهج وضع الرجل المناسب في المكان المناسب ، ومنذ تولي الحزب الحكم بدأت عجلة النمو في الدوران لتصبح تركيا في قائمة الدول التي حققت أكبر نسب النمو في العالم

فكيف خرجت تركيا من هذه الأزمات ؟
كيف وصلت تركيا للإقتصاد العالمي ؟

كأي دولة ناجحة ركزت الدولة على قطاع التعليم ولذا تم تشييد المدارس وتطوير المناهج وتقليص عدد الطلاب في الفصول الدراسية، وتأهيل الأساتذه و مراقبة عملهم وتم توفير التعليم للأسر ذات الدخل المحدود، ونهجت الدولة نهضة كبيرة في عدة مجالات نذكر منها :

الرعاية الصحية 
يعتبر الإنفاق الإنفاق على الصحة ثاني اعلى إنفاق بعد التعليم، فقد خصصت الحكومة ميزانية مهمة لهذا القطاع، فقد تم تحسين الخدمة الطبية ودعم الأطباء، مما جعد أكثر من 74% من الشعب التركي رادون تماما على الخدمة الصحية بالدولة زيادة على ذلك توفير العلاج المجاني لكل تركي يقل عمره عن 18 سنة، وتوفير التأمين الصحي لكل من يكبر عن 18 سنة وفق نظام العمل

تشجيع الاستثمار:
قامت الحكومة التركية بتشجيع الإستثمار المحلي والأجنبي وأزالت الحواجز البيروقراطية، بهذا نهض القطاع الخاص وصار دوره مهما في تنمية الدولة مما خلق جو المنافسة المتساوية الذي يعتبر العامل الأهم في نجاح الإقتصاد التركي 

النهضة الزراعية:
 تمكنت تركيا بنهج اسلوب الإكتفاء الذاتي في مجال الزراعة، و أصبحت الدولة السابعة عالميا في تصدير المنتجات الزراعية، بكافة أنواعها الطازجة منها والمعلبة والمصنّعة , وقامت الحكومة بمساعدة المزارعين ودعمه وتوجيههم، مما أثر على مكانة تركيا في العالم فأصبحت تركيا الدولة السابعة عالميا في المجال الزراعي



بهذه المجهودات والإستراتيجيات استطاعت تركيا احتلال مكانة مهمة بين الدول العالمية ولا يمكن أن نتحدث عن النجاح التركي دون ذكر الزعيم رجب طيب آردوغان، هذا الرجل الذي يترأس الحزب الحاكم بالبلاد والذي يرجع له الفضل بصرامته وبمواجهته لمنتقديه بالعمل ليس بالكلام 

إليكم بعض أشهر أقوال الزعيم التركي رجب طيب اردوغان


لو نسيت أمة من الأمم دينها، فإنها تصير محكومة من أمم أخرى تتحكم فيها، وإذا نسيت الحضارة التي كانت سببا في نشأتها، فإنها تصبح أسيرة حضارات أخرى 

إذا تورط أحد أبنائي في حالة فساد واحدة، فلا أبقيه بجانبي ثانية واحدة، وأتبرأ من فعله 

في حديثه أمام الرئيس الصهيوني شمعون بيريز
 إنك أكبر مني سناً ولكن لا يحق لك أن تتحدث بهذه اللهجة والصوت العالي يثبت أنك مذنب. وتابع : إن الجيش الإسرائيلي يقتل الأطفال في شواطئ غزة، ورؤساء وزرائكم قالوا لي إنهم يكونون سعداء جداً عندما يدخلون غزة على متن دباباتهم


القدس وغزة وحيفا والجليل لا تقل قدرا عن انقرة..القدس هي قرّة عين العالم الاسلامي ومعا سنكتب مستقبل هذه المنطقة باذن الله




مواضيع ذات صلة : 


عن الكاتب

life cultural life cultural

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلة الحياة الثقافية

2016