مجلة الحياة الثقافية مجلة الحياة الثقافية
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

الفوائد المتزايدة لثنائية اللغة : الإدراك، الصحة، والمهارات الاجتماعية

فوائد تعلم لغة ثانية واضحة و جلية للتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة.  إذ زيادةً على  قدرة الطلاب ثنائي اللغة على أداء المهام التنفيذية على نحو أفضل، فهم يصبحون أكثر مهارة في في المحادثة والمهارات الاجتماعية.

ما هي فوائد ثنائية اللغة ؟ 
كيف تنمي المهارات الإجتماعية عند طفلك؟

إذا كنت تأمل في منح طفلك دفعة إلى الأمام في مردوده الأكاديمي، فابدأ بتعليمه لغة ثانية. على الرغم من كون المفاهيم السابقة تدعي أن تعلم لغة ثانية في سن مبكرة يمكن أن تكون ضارة لقدرات الطفل المعرفية، إلا أن دراسات حديثة في مجال علم النفس اثبتت أن كون الشخص ثنائي اللغة له تأثير إيجابي عميق على الدماغ، فقد أظهرت دراسات أولية لتصوير الدماغ لأفراد يتحدثون لغتين، أن كلا نظامي اللغة في الدماغ نشيطة، على الرغم من أن نظاماً واحدا فقط هو الذي قيد الإستخدام. بداية ، فسر الباحثون ذلك على أنه خلل، لكنهم كانوا مخطئين! 

على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية، جمع علماء الأعصاب، وعلماء النفس والمعلمين ثروة من المعلومات تثبت وجود مزايا عدة لكون الشخص ينشأ كثنائي اللغة. ما لم يستطيع الباحثون إدراكه في البداية عندما درسوا دماغ ثنائي اللغة و ظهر على أنه دماغ مشتت التركيز مع مناطق نشيطة متعددة، كان في الواقع دماغا في طور التدريب . فكما التدريبات الرياضية تقوي العضلات، فإن التعامل المتكرر مع المفردات الجديدة  يعزز  قدرة الدماغ على تحليل المواد الجديدة  بالنسبة له. 

ونتيجة لذلك، فإن الأطفال ثنائي اللغة يتفوقون في كثير من الأحيان على أقرانهم  أاحادي اللغة  في عدد من المهارات المعرفية. نسبياً، الأطفال ثنائي اللغة لديهم عادة مهارة تنفيذ المهام أكثر تطورا، وهذا يعني أنه من المرجح أن يتفوقوا في مجالات التخطيط، وحل المشكلات وغيرها من المهام التي تتطلب مجهودا عقليا كبيرا.
لكن ما الذي يمنح هؤلاء الأطفال مميزات أكبر مقارنة مع زملائهم أحادي اللغة ؟ في حين أن الآلية الكامنة وراء هذه النتائج ليست واضحة بعد، إلا أن الباحثون يعتقدون أن ثنائية اللغة تعزز إهتمام الطفل بالبيئة المحيطة به وتقوي خبراته في التكيف مع مختلف التغيرات.   

إذا كانت زيادة مهارة المهام التنفيذية ليس دافعا كافيا لك لتدعم تعلم الطفل للغة ثانية، فمن الأجدر بك أن تأخذ بعين الإعتبار الفوائد الصحية لهذا التعلم.
مرض الزهايمر هو أحد القضايا الحساسة التي تشغل العالم وخصوصا الدول المتقدمة. فبحلول عام 2025، من المتوقع أن يعاني من مرض الزهايمر أكثر من 7.1 مليون أميركي. علماء الطب العصبي النفسي في جامعة كاليفورنيا، سان دييغو، كشفوا عن وجود حل محتمل لهذه الأزمة الصحية  العامة  باستعمال التعليم ثنائي اللغة. بعد تقييم هؤلاء العلماء لحالة 44 مسنا يتحدثون اللغتين الإسبانية والإنجليزية ، وجدوا رابطا بين عمر بدء المرض والقدرات اللغوية ، إذ أنه مع ثنائية اللغة يتأخر ظهور مرض الزهايمر.


المهارات الإجتماعية للأطفال ثنائي اللغة :
فوائد ثنائية اللغة لا تتوقف عند الوظائف المعرفية العالية أو الحماية من الأمراض العصبية. الشائع هو أن تعلم لغة جديدة يزيد من عدد الأشخاص الذين يمكنك التحدث معهم، لكن الجولة الأخيرة من هذه الأبحاث أكدت أن ثنائية اللغة تغيركذلك كيفية تواصلك مع الآخرين.  
انكب علماء النفس في جامعة شيكاغو على توثيق المهارات الإجتماعية لدى كل من الأطفال ثنائي اللغة وأحادي اللغة، فوجدوا أن مهارات الرصد التي تفيد في الوظائف التنفيذية لدى الأطفال ثنائي اللغة، يمكن أن تجعلهم أيضا مميزين  في المجال الاجتماعي.


مراقبة الأوضاع الاجتماعية غالبا ما يؤدي إلى فهم أفضل للسياق الذي  تجري فيه المحادثات و تكشف تفاصيل أكثر عن العلاقات الشخصية. هذه الإشارات في سياق الكلام  التي رصدها ولاحظها الأطفال ثنائي اللغة، وغابت عن الأطفال أحادي اللغة،و بما أن الغالبية العظمى من طبيعة الاتصالات لدينا هي غير لفظية ، سهلت محادثاتهم مع الكبار بنسبة ثلاثة أرباع. 


فوائد العيش في بيئة متعددة اللغات :
كون الشخص ثنائي اللغة ليس الطريقة الوحيدة للحصول على الفوائد المذكورة أعلاه. ببساطة لأن العيش في بيئة متعددة اللغات هي كذلك خطوة في الإتجاه الصحيح. فالأطفال في بيئة متعددة اللغات بإمكانهم مراقبة سياق المحادثات التي تعتبر مسؤولة عن تحسين المهارات الإجتماعية  لدى الأطفال ثنائي اللغة. وفي هذا الصدد، فإن الإنضمام إلى بيئة متعددة اللغاتوحده،  كفيل لإعطاء الأطفال مميزات ومهارات جمة  في الجانب الإجتماعي.
للأسف ، فهذه الفوائد تصل إلى هذا الحد فقط.  عندما قورنت المهام التنفيذية للأطفال الذين كانوا في بيئة متعددة اللغات مع تلك الموجودة لدى أحادي اللغة، لم يتم الحصول على أي اختلافات واضحة.

مما لا شك فيه، فإن  فوائد تعلم لغة ثانية في مرحلة الطفولة المبكرة واضحة  ولا غبار عليها. ففضلاً عن قدرة المتحدثين بلغتين على أداء المهام التنفيذية على نحو أفضل، وتمتعهم بصحة عصبية جيدة على الأرجح، سيتمتعون أيضاً بمهارات المحادثة والمهارات الإجتماعية.  ثنائية اللغة ليس فقط وسيلة  لتوسيع القدرة على التفاعل مع العالم، لكنها تعزز أيضاً القدرة على إدراك وجهات نظر الآخرين وبالتالي التصرف وفقاً لذلك وتجنب الخلافات المحتملة.
    

عن الكاتب

life cultural life cultural

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلة الحياة الثقافية

2016