مجلة الحياة الثقافية مجلة الحياة الثقافية
مجلة الحياة الثقافية
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

هل تمتلك الحشرات أدمغة ؟


هل تملك الحشرات أدمغة ؟



يعد العقل البشري أحد أكتر الأجهزة تعقيدا في العالم هو متل الكومبيوتر الخارق مكون من الملايين من الخلايا العصبية التي تعالج وتتحكم في جميع حواسنا وأفكارنا وتصرفاتنا , ولكن هنالك شئ أكثر إثارة للإعجاب ألا وهو دماغ الحشرات والدي وصفه العالم تشارلز داروين بأنه أحد أروع عناصر المادة في العالم .

إدا كنت تجد صعوبة في تصديق أن شئ بدالك الحجم الصغير قد يمتلك دماغ معقد فأنت لست الوحيد بإعتقادك هدا - في مشروعه لوصف وتصنيف جميع المخلوقات الحية إعتقد عالم النبات السويدي كارل لينيوس أن
الحشرات لا تمتلك دماغ على الإطلاق , وعلى الرغم من كونه مخطأ لكن كان لديه أسباب وجيهة لهدا الاعتقاد

أدمغة الحشرات ليست ضئيلة فقط بل إنها تعمل بطريقة مختلفة عن طريقة عمل أدمغتنا في العديد من النواحي , أحد أكتر هده الفوارق وضوحا هو عندما تفقد حشرة ما رأسها تكون لا تزال قادرة على المشي وحتى حك نفسها و التنفس وكدالك الطيران .


ويعزز دالك إلى أنه حين عمل جهازنا العصبي كنظام المملكي و الدماغ هو صاحب القرارات أما النظام العصبي للحشرات يعمل كإتحاد لا مركزي , حيت أن العديد من نشاطات الحشرة كالمشي أو التنفس تنظم عن طريق تجمعات من الخلايا العصبية تعرف باسم الكتل أو العقد العصبية , موزعة على طول أجسامها , وسويا مع الدماغ تشكل هده التجمعات الجهاز العصبي للحشرة بينما تستطيع الحشرة أن تفعل العديد من الأشياء بواسطة العقد العصبية .



يعتبر دماغ الحشرة أساسي لبقائها حية, دماغ الحشرة يمكنها من التعرف على العالم من حولها من خلال الشم والنظر ويمكنها أيضا من إختيار شركائها تذكر مصادر الطعام وخلايا النحل و تنظيم الاتصالات وأيضا تنسيق عمليات التنقل عبر المسافات الطويلة ويتم التحكم في هدا التنوع الواسع في السلوكيات بواسطة عضو بحجم غطاء قلم الحبر يحتوي على أقل من مليون خلية عصبية .

مقارنة مع 86 بليون خلية يحويها دماغنا وعلى الرغم من التركيب المختلف لدماغ الحشرات عن دماغنا هناك العديد من التشابهات الصاعقة , على سبيل المثال تمتلك الحشرات كاشف رائحة موجود على قرن استشعارها مشابهة لتلك الموجودة في أنف الإنسان , مناطق الشم الأساسية التي نمتلكها تبد وتعمل بطريقة مشابهة لطريقة عمل كاشفات الرائحة عند
الحشرات حيت أن تجمعات هده الخلايا العصبية تفعل وتوقف في مواقيت محددة لتكوين شفرة معينة خاصة برائحة معينة .


قد أدهشت هده التشابهات العلماء لكون البشر و
الحشرات مخلوقات غير مترابطة . حيت أن أخر سلف مشترك بين الإثنين كان مخلوقات دودية الشكل عاشت مند أكتر من 500 مليون سنة مضت .

في حين أن نشوءنا أخد مسلك مختلف عن مسلك نشوء وتطور
الحشرات ؟ يطلق العلماء على هده الظاهرة نظرية التطور المتوازي التي تملك نفس القاعدة وراء تطوير العصافير و الخفافيش و النحل لأجنحتها الضغوط الانتقائية المتشابهة من الممكن أن تسبب في الانتقاء الطبيعي لاستراتيجية تطورية مماثلة لتلك الموجودة عند كائنات التي تمتلك ماضي نشوء مختلف إلي حد كبير وبالتالي من خلال دراسة المقارنة بين أدمغة الحشرات والبشر يمكن للعلماء فهم أي من وظائف الدماغ لدينا تعتبر فريدة من نوعها وأيها تعبر حلول لمشاكل في عمليات النشوء والتطور, ولكن هدا ليس السبب الوحيد الذي أذهل العلماء بخصوص أدمغة الحشرات فصغر حجمها وبساطتها تسهل من فهم كيفية عمل الخلايا العصبية معا في الدماغ , وهدا أيضا مفيد للمهندسين الدين يدرسون دماغ الحشرات لمساعدتهم في تصميم أنظمة تحكم لكل شئ , إبتداء من الطائرات من دون طيار .... إذا الحجم والتعقيد ليست الأكثر إثارة للإعجاب .



عندما تحاول قتل دبابة في المرة القادمة خد ثانية للتأمل في فعالية جهازها العصبي الدقيق الدي يضاهي ذكاء دماغك الراقي

عن الكاتب

life cultural life cultural

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلة الحياة الثقافية

2016