مجلة الحياة الثقافية مجلة الحياة الثقافية
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

تنمية الذكاء العاطفي لحياة ناجحة



عندما يعاني بلد ما من الركود الإقتصادي، من هو أفضل مرشح للرئاسة ؟ 
عندما تكافح شركة ما  من أجل تحقيق الربح، من يجب إختياره لقيادتها ؟ 
إذا كان فريق كرة قدم ما في ذيل لائحة الترتيب ، فمن هو قائد الفريق الذي سيدفع بها قدم ؟ 

 من خلال هذه  الأسئلة المطروحة، يتضح لنا حساسية إختيارالقادة العظام،
بدءاً بمندوبي الدولة الكبار وصولا إلى قادة فرق كرة القدم. 
أثناء مرحلة إختيار القائد غالبا ما يقول المدربون أو المقررون ملاحظات على غرار : " هذا المرشح لديه أصول غير ملموسة، أو نحن نبحث عن الأصول  الغير ملموسة ". ولكن ماذا يعني  ذلك فعليا ؟  يوضح مدرب فريق SuperBowl ( هي المباراة النهائية في دوري كرة القدم الأمريكية )  Brian Billick: " أن الأصول  الغير ملموسة هو كناية عن القول أنه ليس لدينا أي فكرة على مانبحث عنه، لكننا نتعرف عليه ونعرف أناه الشخص المناسب  حين نراه".

على مدى العقدين الماضيين شرع العديد من علماء النفس في تحديد هذه "الأصول الغير ملموسة" واستكشاف طرق لغرس هذه المهارات الحاسمة في قادة الغد أو المعروفون عند العامة بالأطفال .
 ثمرة سنوات من البحث تمخض عنها ولادة مفهوم جيد وهو ما يعرف باسم: الذكاء العاطفي (EQ).  وهو مقياس يرتبط بشدة بمدى النجاح في المستقبل والقيادة الفعالة . وعلاوة على ذلك، فقد انجب هذا البحث، العديد من التقنيات الفعالة التي على الأباء استعمالها، تسمح للأطفال بزيادة  EQ لديهم قبل بلوغهم سن الرشد.


تعريف الذكاء العاطفي هو القدرة على تحديد وإدارة مشاعرك الخاصة ومشاعر الأخرين، وتحدد في ثلاث مهارات : 
1-  الوعي العاطفي : القدرة على تحديد عواطفك وعواطف الأخرين. 
2-  القدرة على تسخير المشاعر وتطبيقها على المهام  كالتفكير وحل المشكلات. 
3-  القدرة على إدارة العواطف، بما في ذلك القدرة على تنظيم عواطفك الخاصة، والقدرة على رفع معنويات أو تهدئة شخص آخر.

بكلمات أبسط، فالأشخاص الذين لديهم EQ مرتفع، يتمتعون بوعي ذاتي أفضل وثقة بالنفس أكبر.فهم يدركون أن الإنجازات العظيمة في عالمنا ليست نتيجة بطولات فردية مستقلة  وإنما نتيجة لتقاتل جهود الكثيرين.
مع القدرة على إدارة عواطفهم ودوافعهم، يمكنهم بسهولة أن يفهموا كيف يتفاعل أعضاء الفريق الذي ينتمون إليه وبماذا يشعرون .


أجرت TalentSmart  المزود لإختبارات الذكاء العاطفي  والرائد عالمياً في هذا المجال  دراسة مع أكثر من مليون شخص و عزو نجاح 58% من القادة إلى الذكاء العاطفي، توصلوا إلى أن 90% من كبار القادة لديهم  EQ عالي،  وأن الأشخاص ذوي EQ المرتفع  يحققون متوسط دخل قيمته $29.000 أكثر من نظرائهم من ذوي المتدني.

لفترة ليست بالقصيرة، لم يكن EQ  يعتبر عنصرا  في فئة المهارات الغير ملموسة، لأن التنمية الفعالة للذكاء العاطفي لم تكن قط ضمن أولويات التربية بالنسبة للوالدين.  
لذلك كيف يمكننا غرس الذكاء العاطفي في أطفالنا؟
جواب المليار دولار هو في الواقع بديهي جدا ! التربية بالمثال .

 يتعلم الأطفال في المقام الأول الذكاء العاطفي عن آبائهم عن طريق الملاحظة.  خلال المراحل الأولى من التنمية، يمتص الأطفال كافة السلوكات التي يقوم بها اباءهم بتركيز أكبر على العواطف : كيف يكون رد فعل أبي أو أمي تجاه المشاعر القوية؟ 
كيف يتصرفون مع الآخرين وكيف يكون  رد فعلهم إزاء مشاعرهم ؟

فيما يلي 5 تقنيات مفيدة يمكن للوالدين استخدامها لزيادة الذكاء العاطفي لدى ابنائهم: 

1-  لا تسرف الثناء على الإنجاز الفردي : فالتشبث الكبير بالإنجازات الفردية لديها تأثير سلبي على الأطفال، وذلك لأن معظم التطورات البناءة في هذا العالم ليست نتاج إنجاز فردي، ولكن نتيجة للجهود الجماعية  من قبل عشرات الآلاف من الناس. لذا، من خلال المغالاة في مدح الإنجاز الفردي للطفل، سيكون تصوراً خاطئا عن كيفية إنجاز الأعمال.

2-  أظهر الجانب الإنساني من كل شخص : في كثير من الأحيان يريد الأباء من ابنائهم أن يتصرفوا كأطفال مثالين، متناسين أنه من المهم بالنسبة  للأطفال أن يعرفوا من هم حقا. الطفل يحتاج إلى لمس الجانب الحساس من ولديهم، والتأكد من أن ابطالهم هم أيضا عرضة لإرتكاب الأخطاء. فإذا لم يظهر الجانب المرهف والضعيف، قد يميل الأطفال إلى الإصابة بالذنب جراء كل فشل . 

3-  السماح للأطفال بتجربة شعور الفشل أو المغامرة :لأن طريق النجاح في الحياة مليء بتجارب الفشل. لذا فالأطفال بحاجة إلى تعلم كيفية التكيف مع الفشل  وبالتالي 
تطوير مرونة مواجهة هذا الفشل.القادة العظام لا يستسلمون لخيبات الأمل ولكن يتعلمون من اخطائهم ويحرصون على خوض التجربة مرة أخرى.

4- الحفاظ على الوعد:بحفاظك على وعودك، ينمي أطفالك شعوراً أكبر بالمسؤلية.  فأن تكون مسؤولا عن أشياء كنت قد وعدت أن تقوم بها، لاهي من أهم المهارات في الحياة.  بغض النظر عن ما إذا كنت أنت  قائد الفريق أم لا. 

5-  تأخير الإحتفال بالنجاح : القائد العظيم يعلم جيدا أن ثمار عمله الكبير لا تنضج إلا بعد أمد طويل وليس فورا بعد الإنتهاء من القيام بالعمل. الصبر ليس مجرد القدرة على الإنتظار، ولكن كيف يتصرف الشخص أثناء وقت الإنتظار.




















عن الكاتب

life cultural life cultural

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلة الحياة الثقافية

2016