مجلة الحياة الثقافية مجلة الحياة الثقافية
no

آخر الأخبار

no
random
جاري التحميل ...
random

مقاس مهبل : هل هو طبيعى ؟


مقاس مهبلك : هل هو طبيعى ؟





بينما يوجد العديد من المعلومات لتساعدك على معرفة لو أن ثدييك طبيعيين ( بغض النظر عن الدلائل البصرية ) , لكن المهبل غامض بعض الشئ إنه من الصعب الحصول على وقائع صلبة عن منطقتك النسائية . لذلك اتجهنا إلى
د. بروك مكفادين ، الأستاذ المساعد بطب الحوض النسائى و الجراحات الترميمية بجامعة ولاية أوهايو لنحصل على الأنباء المثيرة .

الشئ الذى يجعل من الصعب معرفة كيف يمكنك المقارنة  مكفادن و التى تركيزها على كيف تؤثر قياسات الفرج على صورة الجسم فى مهمة لتغيير ذلك . فى أحدث أبحاثها قامت بإعادة تكرار دراسة العالمة جيليان ليود " مظهر الأعضاء التناسيلية الأنثوية " وكانت نتائج هده الدراسة على الشكل التالي : 

الشفرين الصغيرين الخاص بك : 
هؤلاء هن الشفتين الصغيرتين الداخلتين اللاتى تحطن بفتحة مهبلك . حين يأتى الأمر للعرض ، مكفادين ( و التى تفضل أن يتم ملاحظة بحثها بالسنتيمترات ) وجدت أن الشفرة الصغيرة اليسرى يكون عرضها فى المتوسط 2.1 سم , بنطاق .4 إلى 6.4 سم . الجهة اليمنى كان عرضها فى المتوسط 1.9 سم و بنطاق .3 إلى 7.0 سم . و كم كان طولهن ؟ الشفرة الصغيرة كان طولها فى المتوسط 4.0 سم ( حوالى بنفس حجم الجزرة الصغيرة ) بنطاق 1.2 إلى 7.5 سم , بينما الشفرة الصغيرة اليمنى كان طولها فى المتوسط 3.8 سم و بنطاق يتراوح بين .8 و 8.0 . ألاحظتى أى شئ مثير هناك ؟

بداية ، الشفيرة الصغيرة تأتى بأطوال مختلفة من امرأة لأخرى . ثانيا ، الجهتين ليسا بنفس الطول ! " يوجد اختلاف كبير إحصائى بين الشفيرة الصغرى اليمنى و اليسرى , و التى تظهر أنه من الطبيعى إذا كان عندك أحجامهم مختلفة " كما تقول مكفادين . 
الوقت الوحيد الذى يجب أن تقلقى فيه عن الشفيرة الصغرى عندك هو عندما يكون هناك احتكاك أو تلامس للدرجة التى تجعلك تشعرين بعدم الارتياح . " هذا هو الوقت الذى تذهبين فيه للفحص " كما تقول مكفادين . لو كنتى تفكرين فى إجراء تعديل جراحى للشفيرة لأسباب تجميلية  الباحثون لا يعلمون ذالك حتى إذا كان ذلك سيحسن من صورتك الشخصية . " ليس هناك بيانات متاحة عن ذلك , لذلك إنه أمر مثير للجدل جدا " , كما تقول مكفادين .


الشفرين الكبيرين الخاص بك : 
هؤلاء مثل القوسين حول الشفرين الصغريين لديك . باعتبارهم الشفاه الخارجية , هن تقومن بتغليف باقى أعضائك التناسلية الخارجية المدهشة . الشفيرة الكبرى المشتركة كان طول الاثنين بمتوسط 8.1 سم طولا ( حوالى نفس حجم علبة طلاء الأظافر ) و بمعدل 4.0 إلى 11.5 سم . بتقدمك فى السن  الشفيرة الصغرى و الشفيرة الكبرى لديك تصبح أصغر حجما  وفقا للدراسة ، مثير  أليس كذلك ؟ .



البظر الخاص بك : 
مثل باقى تشريحك ، يكون التنوع كبير عندما يتعلق الأمر بزر المتعة الخاص بك . فى دراسة مكفادين , عرض البظر يتراوح بين 2.0 إلى 2.5 سم بمتوسط 8.0 من المشاركات كان طول البظر لديهن من 4.0 إلى 4.5 سم و بمتوسط 1.6 سم ( أصغر قليل من زر بنطالك الجينز ) . واحدة من الحقائق المثيرة أنه " العرض المتزايد للبظر كان له على الأرجح علاقة بالنشوة خلال الاتصال الجنسى  من النساء اللاتى لديهن وقت أقل للوصول للمتعة بطرق أخرى .


دراسات مكفادين عن قناة المهبل ليست موجودة بعد ، و لكن فى الوقت الحالى هى تعتقد أنه من العقل تتبع الخطوط المرشدة عن الطول من دراسة سنة 2005 . لقد وجدوا أن متوسط طول المهبل هو 9.6 سم ( حوالى نفس طول علبة ملمع الشفاة ) ، بينما المدى هو بين 6.5 و 12.5 سم . و بالنسبة للعرض ، أحدث دراسة هى منذ عام 1995 و هى دراسة فى النساء و التوليد اسمها " التشريح المهبلى و الوظائف الجنسية " ، و مازال بالرغم من أنها ليست حديثة , مكفادين مرتاحة مع دوافعها و فروضها أن مدى نصف القطر المهبلى يتراوح بين 2.1 إلى 3.5 سم . " واحدة من الأشياء التى يجب ملاحظتها أن اثنين من النساء بنصف قطر 2.1 كانتا ناشطات جنسيا ، و الاثنين كان لديهن آلاما عند الاتصال الجنسى " كما تقول مكفادين .
إذا كنت تعانين من الألم أثناء الجنس أو عدم القدرة على استعمال السدادات القطنية أو حتى نزول الدورة الشهرية انتى على الارجح تقعين ضمن المدى الطبيعى للطول و العرض . و بالطبع ، طول و عرض مهبلك يتعدل خلال الأحداث مثل ممارسة الجنس أو الولادة إلى الظروف المناسبة لما يمر به جسدك .




خلاصة الكلام هو إذا لم تكونى تعانى من بعض الشعور بعدم الارتياح أو الازعاج فى الوظائف الجنسية ، إذا من المرجح أن أعضائك تقع ضمن المدى الطبيعى . بينما المؤثرات الخارجية تستطيع أن تؤثر على ما تعتقدين أنه طبيعى . الدراسة استنتجت أنه بينما تختلف القياسات من أمرأة لأخرى " إنهم ليسوا مرتبطين بالجسم أو بالصورة التناسلية الشخصية " . لست متأكدة من كل شئ يجرى بالأسفل هناك ؟ نظمى موعد مع الطبيب . هذا هو الغرض من وجدهم بكل حال .

عن الكاتب

life cultural life cultural

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مجلة الحياة الثقافية

مجلة الحياة الثقافية

كلمات مفتاحية

مجلة، الحياة، الثقافية، أدب، صحة، صحة، نفسية، عامة، زوجية، علاقة، العلاقة، العقل، الباطن، غرائب، دول، مدون، طرائف، أدوية، النوم، فرط، تناول، أمراض، الأردن، المغرب، تونس، العراق، سوريا.

جميع الحقوق محفوظة

مجلة الحياة الثقافية

2016