مجلة الحياة الثقافية مجلة الحياة الثقافية
مجلة الحياة الثقافية
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

فوائد الرضاعة الطبيعة للأم ولرضيعها

يعتبر حليب الأم الطبيعي أفضل غذاء بالنسبة للأطفال الرضع. و ذالك لأنه سهل الهضم و يمثل وجبة صحية متوازنة لهم . و مع ذالك فإن 30٪ فقط من النساء يرضعن أبناءهم من حليب صدرهن . و السبب لأنهن غير قادرات على ذالك و البعض الاخر من الأمهات ببساطة يختار الحليب الاصطناعي أو حليب البودرة المجفف عوض حليبها الطبيعي . و بعد أن بينت دراسات حديثة أن الحليب الطبيعي أفضل من حليب البودرة . من خلال هدا الموضوع على مجلة الحياة الثقافية نستعرض أهم 11 فائدة لحليب الأم الطبيعي :



من 1 إلى 5 فوائد الأطفال الرضع ولكن من 6 إلى 11 فوائد الأمهات

1 . حليب الثدي يوفر التغذية المثلى للأطفال الرضع
يوصي معظم الأطباء الأمهات أن يرضعن أبناءهن من حليب صدرهن لمدة 6 أشهر على الأقل . و بعد مرور ستة أشهر يستحسن تغذية الرضع بأطعمة مختلفة مع الاستمرار في الرضاعة .
يحتوي حليب الأم خلال 6 أشهر الأولى من عمر الرضيع  على كل ما يحتاجه . و بعد مرور نصف عام يبدأ في التغير وفقا لاحتياجاته الصحية و خصوصا خلال الشهر الأول . خلال الأيام الأولى من الولادة ينتج الثدي سائل سميك و أصفر اللون نسبة البروتين فيه مرتفعة و منخفض من ناحية السكر و مركبات المحلة . بعد الأيام القليلة الاولى . يساعد اللبأ الجهاز الهضمي للمولود الغير الناضج في التطور و يبدأ الثدي في إنتاج كميات أكبر من الحليب مع نمو محدد للطفل . الشيء الوحيد القد يكون غير موجود في حليب الأم الطبيعي هو فيتامين (د) . و لتعويض هذا النقص يوصى باستعمال قطرات من هذا السائل في سن 2-4 أسابيع .

الخلاصة 
حليب الثدي يحتوي على كل ما يحتاجه الطفل خلال الأشهر ما عدى فيتامين (د) .

2. حليب الثدي يحتوي على أجسام مضادة هامة



حليب الأم الطبيعي يحتوي على أجسام مضادة تساعد الرضيع على محاربة الفيروسات و البكتيريا . هذا ينطبق بشكل خاص على اللبأ والحليب الأول . يوفر اللبأ على كميات عالية من المناعي (ايفا) ، فضلا عن العديد من الأجسام المضادة الأخرى . عندما تتعرض الأم إلى فيروسات تبدأ في إنتاج أجسام مضادة . ثم تفرز هذه الأجسام المضادة في حليب الثدي وتمريرها إلى الطفل أثناء الرضاعة .

ايفا يحمي الطفل من الإصابة بالمرض من خلال تشكيل طبقة واقية في نظام الأنف والحنجرة والجهاز الهضمي للطفل . لهذا السبب قد توفر الأمهات المرضعات  الأجسام المضادة التي تساعد على محاربة مسببات الأمراض التي تسبب المرض .

ومع ذلك، إن كانت الأم مريضت، يجب عليه ممارسة دائما النظافة الصارمة. غسل اليدين في كثير من الأحيان ومحاولة لتجنب إصابة طفلها .

توفر عديد من الدراسات أن الأطفال الذين لا يرضعون من ثدي أمهم هم أكثر عرضة للمشاكل الصحية مثل الالتهاب الرئوي والإسهال وعدوى .

الخلاصة 
يمنح حليب الثدي الأجسام المضادة وخاصة الغلوبولين المناعي والتي يمكن أن تساعد في منع أو مكافحة الأمراض .

3. الرضاعة الطبيعية قد تقلل من مخاطر الأمراض



للرضاعة الطبيعية قائمة طويلة من الفوائد الصحية . قد تقلل من خطورة الإصابة من عديد الأمراض : 
التهابات الأذن الوسطى : تقلل الرضاعة الطبيعية من نسبة الإصابة من خطورة التهاب الأذن الوسطى بنسة 50 ٪
التهابات الجهاز التنفسي : الرضاعة الطبيعية المتواصلة لمدة أكثر من 4 أشهر تقلل من نسبة دخول الرضيع للمستشفى لمعالجة إلتهبات الجهاز التنفسي بنسبة 72%
نزلات البرد و الالتهابات : الأطفال المستمتعون برضاعة طبيعية لمدة أكثر من 6 أشهر هم محميون بنسبة 63٪ من الاصابة بنزلات البرد الخطيرة و التهابات الأذن أو التهابات الحلق .
عدوى القناة الهضمية : الرضاعة الطبيعية المتواصلة لمدة أكثر من 2 أشهر تقلل من نسبة الإصابة بالتهابات الأمعاء بنسبة 64٪
تلف الأنسجة المعوية : تغذية الأطفال من ثدي أمهم يخفض من حلالت الإصابة بتلف الأنسجة المعوية بنسبة 60٪ .
(SIDS) موت الرضع المفاجئ : بعد شهر من رضاعة الرضيع من صدر أمه ينخفض خطر الموت المفاجئ له بنسبة 50٪ و بنسبة 36٪ في السنة الاولى .
الأمراض الحساسة  : 
الاقتصار على الرضاعة الطبيعية لمدة 3-4 أشهر على الأقل يرتبط مع انخفاض 27-42٪ خطر الاصابة بالربو والتهاب الجلد التأتبي والاكزيما .
مرض الاضطرابات الهضمية : الأطفال الذين يحصلون على رضاعة طبيعية محميون من الإصابة بمرض الاضطرابات النفسية بنسة 52٪ .
مرض التهاب الأمعاء  : إن الأطفال الذين يرضعون من ثدي أقل عرضة بنسبة 30٪ من الأطفال الذين يرضعون من الحليب البودرة المجفف .
مرض السكري  : الرضاعة الطبيعية لمدة 3 أشهر على الأقل تخفض من نسبة إصابة الرضيع من داء السكري بنسبة 30٪ من النوع الأول و ما يصل إلى 40٪ من النوع الثاني.
سرطان الدم في مرحلة الطفولة  : الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر أو أكثر تسبب في انخفاض الإصابة بمرض سرطان الدم في مرحلة الطفولة بنسبة 15-20٪

إضافة لذالك الرضاعة الطبيعية تحد من شدة مخاطر عديد الأمراض. وعلاوة علن ذلك ، تأثيرات الرضاعة الطبيعية تمتد خلال فترة الطفولة و حتى مرحلة البلوغ .

 الخلاصة  : الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر إصابة الأطفال من الالتهابات و الكثير من الأمراض بما في ذلك الحساسية وأمراض الجهاز الهضمي والسكري.


4 . حليب الثدي يوفر وزن صحي و سليم 



الرضاعة الطبيعية تعزز زيادة الوزن صحي و تساعد على منح جسم إنسان سليم في مرحلة الطفولة. و تشير دراسات إلى أن معدلات السمنة أقل من 15-30٪ للأطفال الذين يستمتعون برضاعة طبيعية مقارنة مع الأطفال الذين يرضعون من الحليب المجفف. كما أن الرضاعة الطبيعية تقلل من نسبة إصابة الطفل بمرض السمنة بما يعادل 4٪ . إضافة أن الرضاعة الطبيعية تطور بكتيريا الأمعاء النافعة و التي قد يكون لها تأثير في تخزين الدهون.

الأطفال الذين يتغذون من ثدي أمهاتهم يحصلون على هرمون الليبتين أكثر من الأطفال الذين يتغذون من الحليب المجفف و هو هرمون أساسي لتنظيم الشهية وتخزين الدهون .

الخلاصة : الرضاعة الطبيعية تسبب في انخفاض معادلات البدانة بالنسبة للأطفال كما تعطي لهم المزيد من هرمون الليبتين وبكتيريا الأمعاء أكثر فائدة فتوفر لهم جسم صحي .


5 . الرضاعة الطبيعية تمنح الأطفال ذكاء أكثر



تشير دراسات أن هناك اختلاف كبير في الذكاء بين الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية و الأطفال الذين يرضعون من الحليب المجفف.  
قد يكون هذا الإخلاف راجع إلى العلاقة الحميمة ، اللمسة و العين و الاتصال الجنسي . و تشير دراسات أخرى إلى أن الرضاعة الطبيعية تطور سلوك الطفل حين يصبح كبير في السن . وتبين البحوث بوضوح أن الرضاعة الطبيعية لها آثار إيجابية كبيرة على نمو الدماغ على المدى الطويل

الخلاصة : قد تؤثر الرضاعة الطبيعية 
 على نمو الدماغ الطفل وتقلل من خطر التعرض لمشاكل السلوك في المستقبل .

6. تساعد الرضاعة الطبيعية على عقد الرحم
خلال فترة الحمل، الرحم ينمو بشكل هائل و يتوسع على مساحة البطن. بعد الولادة ، رحمك يذهب من خلال عملية تسمى ارتداد مما يساعد على العودة إلى حجمه السابق. الأوكسيتوسين ، وهو الهرمون الذي يزيد طواله خلال فترة الحمل، فيفرز الجسم كميات عالية من الأوكسيتوسين للمساعدة في تقديم الطفل والحد من النزيف .

يزيد الأوكسيتوسين أيضا أثناء الرضاعة الطبيعية. و تزيد من تقلصات الرحم ويقلل النزيف، مما يساعد على عودة الرحم إلى حجمه السابق .

وقد أظهرت دراسات أيضا أن الأمهات اللواتي يرضعن أبناءهن من ثدهن عموما لديهم أقل فقدان الدم بعد الولادة وارتداد أسرع للرحم .

الخلاصة : الرضاعة الطبيعية تزيد من إنتاج الأوكسيتوسين، وهو الهرمون الذي يسبب تقلصات في الرحم. فهو يقلل من فقدان الدم بعد الولادة ويساعد على عودة الرحم مثل السابق.

7 . الأمهات اللواتي يرضعن أقل عرضة للاكتئاب



تصاب عادة 15٪ من لنساء بالاكتئاب بعد الولادة هو نوع من الاكتئاب الذي يمكن أن يتطور شيئا فشيئا . عادة النساء المرضعات أقل عرضة لتطوره من النساء اللواتي لا يرضعن من صدرهن . كما أن الرضاعة الطبيعية تسبب التغيرات الهرمونية التي تشجع على تقديم حب الأم لرعاية ابنها . واحدة من أهم التغيرات هي زيادة كمية الأوكسيتوسين التي تنتج أثناء الولادة . كمية الأوكسيتوسين لها تأثيرات مضادة للقلق على المدى الطويل

الخلاصة : الأمهات اللاتي يرضعن أبناءهن من ثديهن أقل عرضة للإكتئاب و التوتر و ذالك لأن لديهم زيادة في كميات الأوكسيتوسين في النظام الخاص بهم، والذي يشجع على تقديم الرعاية والاسترخاء والترابط بين الأم والطفل .


8. الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بالمرض



الرضاعة الطبيعية توفر للأم حماية طويلة الأمد ضد السرطان والعديد من الأمراض. عندما ترضع الأمهات أبناءهن تنخفض نسبة الإصابة بمرض سرطان الثدي و المبيض لديهم ,  و خاصة للأمهات اللاتي يرضعن أبناءهن لمدة أكثر من 12 شهر حيت تنخفض نسبة إصابتهن بتلك الأمراض إلى 28٪ . و تشير دراسات حديثى أن الرضاعة الطبيعية تحمي القلب و بعض المشاكل الصحية .

النساء اللواتي يرضعن لمدة 1-2 سنة تنخفض نسبة الإصابة لديهم بضغط الدم والتهاب المفاصل ، وارتفاع الدهون في الدم وأمراض القلب وداء السكري من النوع 2 بنسبة 10-50٪ .

الخلاصة  : الرضاعة الطبيعية الممتدة لأكثر من سنة واحدة مرتبط بانخفاض مخاطر سرطان الثدي والمبيض بنسبة 28٪ كما هي مربطة بانخفاض مخاطر العديد من الأمراض الأخرى .

9. الرضاعة الطبيعية توفر الوقت و المال




من خلال اختيار الرضاعة الطبيعية على رضاعة الحليب المجفف أو حليب البودرة لن تحتاج إلى  
:

* انفاق الاموال لشراء الحليب المجفف .
* حسب الكمية التي يحتاجها طفلك .
* خلط وتسخين زجاجات الحليب في منتصف الليل .
* معرفة طرق لحماية زجاجات الحليب أثناء تنقل الرضيع .
حليب الثدي دائما في درجة الحرارة الصحيحة وجاهزة للشرب في كل الأوقات .

الخلاصة :  عندما ترضع الأم إبنها من حليب ثدها ليس هنالك ما يدعو للقلق بشأن شراء أو خلط الحليب المجفف و معرفة الكمية التي يحتاجها الطفل و طرق حماية الزجاجة .

عن الكاتب

life cultural life cultural

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلة الحياة الثقافية

2016