مجلة الحياة الثقافية مجلة الحياة الثقافية
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

الروائي المشهور باولو كويلو

الروائي المشهور باولو كويلو




باولو كويلو من المصحة النفسية إلى تعاطي المخدرات ثم السجن والتعذيب وصولاً إلى أشهر روائي عالمي .

باولو كويلو هو روائي برازيلي ولد في مدينة ريو دي جانيرو عام 1947، عمل في الإخراج المسرحي ومؤلف أغاني وصحفي قبل توجهه إلى الكتابة.
يستطيع هذا الكاتب أن يمنحك الأمل من وحي الواقع الذي عاشه، ولا تُعد روايات كويلو وحدها الملهمة فحسب بل وقصة حياته كذلك .
ففي سن 16 من عمره أودعه والداه في مستشفى للأمراض العقلية بسبب إصراره على أن يصبح كاتب وتخلى عن دراسة الهندسة من أجل هذا الحلم، مما جعل منه مجنون بنظر والديه، حاول الهروب من المشفى أكثر من مرة، وحين خرج منها ما لبث إلا وعاد إليها مجدداً ليدخل مشفى الأمراض النفسية 3 مرات خلال فترة مراهقته !
بعد ذلك التحق بكلية القانون لسنة واحدة لكنه لم يكمل دراسته، انتقل بعدها إلى شغف المغامرة والتولع بالشعوذة والسحر ثم تعاطي المخدرات برفقة أصدقائه.
وفي عام 1974 تعرض للإعتقال والسجن والتعذيب على يد السلطة الحاكمة في البرازيل وكانت في ذلك الوقت ممثلة “بالحكم العسكري” وسجن 3 مرات بسبب ميول كتاباته الغنائية لليسارية !

وفي عمر 36 غير كويلو مسار حياته حين ذهب إلى إسبانيا قاطعاً أكثر من 500 ميل للوصول إلى سانتياغو دي كومبوستيلا، وهو موقع حج كاثوليكي، الهمته تلك التجربة الكثير من العبر ليبدأ صفحة جديدة .
نشر بعدها عدد من الكتب لم تلقى أي نجاح، حتى نشر الرائعة العالمية الخيميائي في عام 1987 ليحقق بعد نشرها أرقاماً تاريخية وتصبح ظاهرة عالمية ، حيث بيع منها أكثر من 30 مليون نسخة وترجمت إلى عدد كبير من اللغات لتكون الكتاب الأكثر ترجمة لكاتب على قيد الحياة .
وعاد لنشر العديد من الكتب والروايات بمعدل كتاب واحد كل عامين، وبيعت أكثر من 150 مليون نسخة من كتبه لأكثر من 150 دولة حول العالم، وتم ترجمة كتبه إلى 71 لغة.

يحكي عن نفسه في رواية :

في أحد أعماله وهي رواية “فرونيكا تقرر أن تموت ” يتحدث باولو كويلو عن فتاة تخلى عنها الجميع وأودعت بالمصحة النفسية، لتقرر تلك الفتاة الانتحار لكنها تعدل عن قرارها في اللحظات الأخيرة لتعيش حياتها بحرية.

في الحقيقة لم تكن “فرونيكا” إلا تجسيداً لباولو كويلو نفسه حين أودعه والداه في المصحة النفسية.


في عام 1996، تأسس معهد باولو كويلو ، الذي يقدم الدعم للأطفال وكبار السن.
وما زال مستمر في الكتابة حتى يومنا هذا وكان اخر ما نشر كويلو رواية "الجاسوسة " التي تحكي عن حياة ماتا هاري اجهر جاسوسة بالتاريخ الحديث .


عن الكاتب

life cultural life cultural

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلة الحياة الثقافية

2016